Daily newsletter-no492 29-6-2014

57 %
43 %
Information about Daily newsletter-no492 29-6-2014

Published on May 31, 2014

Author: al-nashra

Source: slideshare.net

‫�ه‬�‫وممثليات‬‫�فاراته‬�‫لس‬‫�ل‬�‫عم‬‫�ام‬�‫نظ‬‫�ز‬�‫يجه‬‫لاف‬�‫االئت‬ 3 ‫صفحة‬ 3 ‫صفحة‬ ‫تقب��ة‬‫ر‬‫م‬‫لح��ة‬‫ا‬‫مص‬ ‫داريا‬ ‫يف‬ ) 492(‫92/5/4102-العدد‬ ‫تبيع‬ ‫داعش‬ ‫نفط‬ ‫اميل‬‫ر‬‫ب‬ ‫االف‬ 6 ‫االنتحارية‬ ‫العمليات‬ ‫في‬ ‫االسالمية‬ ‫للجبهة‬ ‫أولى‬ ‫محاوالت‬ ‫البغ��دادي‬ ‫تنظي��م‬ .. ‫عب��ود‬ ‫الس��ورية‬ ‫الثورة‬ ‫ش��وه‬2 ‫صفحة‬ 2 ‫صفحة‬ ‫الرقة‬ ‫انفجار‬ ‫داعش‬ ‫قادات‬ ‫استهدف‬

2014/5/29 )492( ‫عـ‬ ‫سورية‬ ‫ألخبار‬ ‫اإللكترونية‬ ‫النشرة‬‫الثانية‬ ‫الصفـــحة‬ ‫السورية‬ ‫الثورة‬ ‫شوه‬ ‫البغدادي‬ ‫تنظيم‬ .. ‫عبود‬ ‫داعش‬ ‫قادات‬ ‫استهدف‬ ‫الرقة‬ ‫انفجار‬ ‫االنتحارية‬ ‫العمليات‬ ‫في‬ ‫االسالمية‬ ‫للجبهة‬ ‫أولى‬ ‫محاوالت‬ ‫اجلبهة‬ ‫في‬ ‫�ية‬�‫السياس‬ ‫الهيئة‬ ‫رئيس‬ ‫أكد‬ ‫اهلل‬ ‫عبد‬ ‫�و‬�‫أب‬ ‫عبود‬ ‫�ان‬�‫«حس‬ ‫اإلس�لامية‬ ‫العراق‬ ‫في‬ ‫لامية‬�‫االس‬ ‫الدولة‬ ‫أن‬ »‫احلموي‬ ‫«عصابة‬‫البغدادي‬‫بكر‬‫ألبو‬‫التابعة‬‫والشام‬ ‫الثورة‬ ‫�وهت‬�‫ش‬ ،‫قوله‬ ‫حد‬ ‫على‬ »‫البغدادي‬ ‫سورية‬ ‫تقسيم‬ ‫أن‬ ‫على‬ ‫ا‬ً‫د‬‫مشد‬ ،‫السورية‬ ‫مقابلة‬ ‫في‬ً‫ا‬��‫مضيف‬ ،ً‫ا‬‫نهائي‬ ‫مرفوض‬ ‫�ر‬�‫أم‬ ‫�رف‬�‫الش‬ ‫ميثاق‬ ‫من‬ ‫الهدف‬ ‫أن‬ ‫�ة‬�‫تلفزيوني‬ ‫فصائل‬‫عدة‬‫مع‬‫اجلبهة‬‫وقعته‬‫التي‬‫الثوري‬ ‫على‬ ‫التجمع‬ ‫�رورة‬�‫ض‬ ‫هو‬ ‫�بوعني‬�‫أس‬ ‫منذ‬ ‫النظام‬ ‫�قاط‬�‫إس‬ ‫هدفها‬ ‫�رة‬�‫مباش‬ ‫أرضية‬ ‫لبنود‬ ً‫ا‬��‫وفق‬ ‫التجمع‬ ‫يكون‬ ‫وأن‬ ،‫�وري‬�‫الس‬ ‫العراق‬ ‫ف��ي‬ ‫االس�لامية‬ ‫الدولة‬ ‫م��ن‬ ‫مقرب��ة‬ ‫مص��ادر‬ ‫ذك��رت‬ ‫س��يارة‬ ‫قربه‬ ‫انفجرت‬ ‫الذي‬ ‫الرقة‬ ‫في‬ ‫الزورد‬ ‫فندق‬ ‫أن‬ ‫والش��ام‬ ‫قيادات‬ ‫لبعض‬ ً‫ا‬‫اجتماع‬ ‫التفجي��ر‬ ‫حلظة‬ ‫يضم‬ ‫كان‬ ‫مفخخة‬ ‫االجتماع‬ ‫إلى‬ ‫ينضم‬ ‫أن‬ ‫املتوق��ع‬ ‫من‬ ‫وكان‬ ،‫اإلس�لامية‬ ‫الدولة‬ ً‫ة‬‫مشير‬ ،‫العدناني‬ ‫محمد‬ ‫أبو‬ ‫داعش‬ ‫باسم‬ ‫الرس��مي‬ ‫املتحدث‬ ً‫ا‬‫وخصوص‬ ‫اجملتمعة‬ ‫القيادات‬ ‫يس��تهدف‬ ‫كان‬ ‫التفجير‬ ‫أن‬ ‫إلى‬ ‫اجلبهة‬ ‫في‬ ‫العس��كرية‬ ‫الهيئة‬ ‫أعلنت‬ ‫محاولة‬ ‫ع��ن‬ ‫تقريرها‬ ‫ف��ي‬ ‫اإلس�لامية‬ ‫مدينة‬ ‫إل��ى‬ ‫مفخخ��ة‬ ‫س��يارة‬ ‫إدخ��ال‬ ‫بأول‬ ‫للقيام‬ ‫حمص‬ ‫طريق‬ ‫عن‬ ‫طرطوس‬ ،‫املدينة‬ ‫ف��ي‬ »‫«استش��هادية‬ ‫عملي��ة‬ ‫بسبب‬ ‫فش��لت‬ ‫احملاولة‬ ‫أن‬ ‫التقرير‬ ‫وذكر‬ ‫احلواجز‬ ‫أحد‬ ‫قبل‬ ‫من‬ ‫السيارة‬ ‫اكتشاف‬ ‫حزبية‬ ‫رؤى‬ ‫�ق‬�‫وف‬ ‫التصارع‬ ‫يتم‬ ‫وال‬ ،‫�اق‬�‫امليث‬ ‫نتاج‬ ‫الثورة‬ ‫أن‬ ً‫ا‬‫مبين‬ ،‫�د‬�‫بع‬ ‫أوانها‬ ‫يحن‬ ‫لم‬ ‫اإلطار‬ ‫هذا‬ ‫في‬ ‫�تبقى‬�‫وس‬ ‫�اركي‬�‫تش‬ ‫عمل‬ ‫هناك‬ ‫�ون‬�‫يك‬ ‫أن‬ ‫يجب‬ ‫وال‬ ،‫�ا‬�‫نهايته‬ ‫�ى‬�‫حت‬ ً‫ا‬‫وأخير‬ً‫ال‬‫أو‬ ‫�رار‬�‫الق‬ ‫وأن‬ ،‫فصيل‬ ‫ألي‬ ‫�اء‬�‫اقص‬ .ً‫ا‬‫خالص‬ ً‫ا‬‫سوري‬ ‫يكون‬ ‫أن‬ ‫يجب‬ ‫النصرة‬ ‫جبهة‬ ‫من‬ ‫مقربة‬ ‫مصادر‬ ‫ذكرت‬ ‫املقابل‬ ‫في‬ ،‫العدناني‬ ً‫ا‬‫خصوص‬ ‫داعش‬ ‫في‬ ‫األمنية‬ ‫القيادات‬ ‫بعض‬ ‫تدبير‬ ‫من‬ ‫يكون‬ ‫أن‬ ‫قبل‬ ‫من‬ ‫االس�لامية‬ ‫الدولة‬ ‫عن‬ ‫االنش��قاق‬ ‫حاالت‬ ‫تزايد‬ ‫بع��د‬ ‫التابع‬ ‫الفدائي�ين‬ ‫فصيل‬ ‫تبن��ى‬ ‫ذلك‬ ‫إلى‬ .‫األجان��ب‬ ‫املقاتل�ين‬ ‫فندق‬ ‫انفجار‬ ‫مس��ؤولية‬ ‫الكردية‬ ‫الش��عب‬ ‫حماية‬ ‫لوح��دات‬ .‫الزورد‬ ‫األس��لحة‬ ‫تكش��ف‬ ‫أجه��زة‬ ‫لوج��ود‬ ‫إلى‬ ‫الس��ائق‬ ‫اضطر‬ ‫م��ا‬ ،‫واملتفج��رات‬ ،‫احلاجز‬ ‫إل��ى‬ ‫الوص��ول‬ ‫قب��ل‬ ‫تفجيره��ا‬ ‫إعالمية‬ ‫مص��ادر‬ ‫حتدث��ت‬ ‫املقاب��ل‬ ‫ف��ي‬ ‫املقص��ودة‬ ‫الس��يارة‬ ‫أن‬ ‫رس��مية‬ ‫غي��ر‬ ‫حاجز‬ ‫على‬ ‫انفجرت‬ ‫التي‬ ‫نفس��ها‬ ‫هي‬ ‫ـ‬ ‫حمص‬ ‫حتويلة‬ ‫عند‬ ‫حمص‬ ‫مصفاة‬

2014/5/29 )492( ‫عـ‬ ‫سورية‬ ‫ألخبار‬ ‫اإللكترونية‬ ‫النشرة‬‫الثالثة‬ ‫الصفـــحة‬ ‫نفط‬ ‫براميل‬ ‫االف‬ 6 ‫تبيع‬ ‫داعش‬ ‫احلسكة‬ ‫في‬ ‫العربي‬ ‫الشعب‬ ‫حلماية‬ ‫وحدات‬ ‫وممثلياته‬ ‫لسفاراته‬ ‫عمل‬ ‫نظام‬ ‫يجهز‬ ‫االئتالف‬ ‫داريا‬ ‫في‬ ‫مرتقبة‬ ‫مصاحلة‬ ً‫ا‬‫قريب‬ ‫اإلع�لان‬ ‫يتم‬ ‫أن‬ ‫ناش��طون‬ ‫توقع‬ ‫تش��كيل‬ ‫عن‬ ‫احلس��كة‬ ‫محافظة‬ ‫في‬ »‫العربي‬ ‫الش��عب‬ ‫حماي��ة‬ ‫«وح��دات‬ ‫وسيقودها‬ ‫الس��ورية‬ ‫احلكومة‬ ‫برعاية‬ ‫إدارة‬ ‫عن‬ ً‫ا‬‫حالي‬ ‫املس��ؤول‬ ‫النمس‬ ‫فايز‬ ،‫احلس��كة‬ ‫في‬ ‫االنتخابية‬ ‫وطن‬ ‫خيمة‬ ‫احلكومة‬ ‫ه��دف‬ ‫أن‬ ‫الناش��طون‬ ‫وي��رى‬ ‫االئتالف‬ ‫في‬ ‫�ية‬�‫السياس‬ ‫الهيئة‬ ‫�ررت‬�‫ق‬ ‫املتحدة‬ ‫األمم‬ ‫مطالبة‬ ‫�وري‬�‫الس‬ ‫الوطني‬ ‫تعامل‬ ‫�ف‬�‫ووق‬ ‫لالئتالف‬ ‫�ل‬�‫ممث‬ ‫�اد‬�‫باعتم‬ ‫احلكومة‬ ‫ممثلي‬ ‫مع‬ ‫وهيئاتها‬ ‫�ا‬�‫منظماته‬ ‫من‬ ‫كل‬ ‫�ف‬�‫تكلي‬ ‫�ررت‬�‫ق‬ ‫كما‬ ،‫�ورية‬�‫الس‬ ‫وهادي‬ ‫االئتالف‬ ‫�ام‬�‫ع‬ ‫أمني‬ ‫جاموس‬ ‫�در‬�‫ب‬ ‫�ف‬�‫بتكلي‬ ‫�ة‬�‫الهيئ‬ ‫�ر‬�‫س‬ ‫أم�ين‬ ‫�رة‬�‫البح‬ ‫عمل‬ ‫�ام‬�‫نظ‬ ‫لوضع‬ ‫�ية‬�‫دبلوماس‬ ‫�ة‬�‫جه‬ ‫وتعيني‬ ‫وإدارتها‬ ‫�ات‬�‫واملمثلي‬ ‫�فارات‬�‫الس‬ ،‫�ا‬�‫فيه‬ ‫والعامل�ين‬ ‫واملمثل�ين‬ ‫�فراء‬�‫الس‬ ‫للهيئة‬ ‫�بوعني‬�‫أس‬ ‫خالل‬ ‫�دم‬�‫يق‬ ‫أن‬ ‫على‬ ‫�ة‬�‫جلن‬ ‫�ورية‬�‫الس‬ ‫�ة‬�‫احلكوم‬ ‫�لت‬�‫أرس‬ ‫ريف‬ ‫�ي‬�‫ف‬ ‫�ا‬�‫داري‬ ‫�ة‬�‫مدين‬ ‫�ى‬�‫إل‬ ‫�ة‬�‫مصاحل‬ ‫�لحي‬�‫مس‬ ‫�ع‬�‫م‬ ‫�اوض‬�‫للتف‬ ‫�ق‬�‫دمش‬ ‫بني‬ ‫هدنة‬ ‫لعقد‬ ‫احمللي‬ ‫واجمللس‬ ‫املعارضة‬ ‫غير‬ ‫أنها‬ ‫�ة‬�‫اللجن‬ ‫وأوضحت‬ ،‫الطرف�ين‬ ‫أو‬ ‫مفاوضات‬ ‫من‬ ‫�بق‬�‫س‬ ‫عما‬ ‫�ؤولة‬�‫مس‬ ‫لديها‬ ‫وليس‬ ‫الهدنة‬ ‫�وص‬�‫بخص‬ ‫تواصل‬ ‫جلنة‬ ‫�دت‬�‫أك‬ ‫املقابل‬ ‫�ي‬�‫ف‬ ،‫محدد‬ ‫�رض‬�‫ع‬ ‫املعارضة‬ ‫�لحي‬�‫ملس‬ ‫التابعة‬ ‫�اوض‬�‫التف‬ ‫�حاب‬�‫انس‬ ‫على‬ ‫�ورية‬�‫الس‬ ‫احلكومة‬ ‫مع‬ ‫األهالي‬ ‫يتمكن‬ ‫�ث‬�‫بحي‬ ‫داريا‬ ‫من‬ ‫اجليش‬ ‫عن‬ ‫واإلفراج‬ ،‫�م‬�‫بيوته‬ ‫إلى‬ ‫�ودة‬�‫الع‬ ‫من‬ ‫�جون‬�‫الس‬ ‫داخل‬ ‫�ن‬�‫املوجودي‬ ‫املعتقل�ين‬ ‫مفتوحا‬ ‫التفاوض‬ ‫باب‬ ‫وإبقاء‬ ،‫السورية‬ ‫وغيرهما‬ ‫�ن‬�‫األمري‬ ‫هذين‬ ‫تفاصيل‬ ‫�ول‬�‫ح‬ ‫املفاوضات‬ ‫�ة‬�‫جلن‬ ‫ردت‬ ‫فيما‬ ،‫�ور‬�‫األم‬ ‫من‬ ‫كتائب‬ ‫�حاب‬�‫انس‬ ‫أن‬ ‫للحكومة‬ ‫التابعة‬ ‫وارد‬ ‫غير‬ ‫�ا‬�‫داري‬ ‫من‬ ‫�لحة‬�‫املس‬ ‫املعارضة‬ ‫على‬ ‫�اوض‬�‫التف‬ ‫�ن‬�‫وميك‬ ‫لاق‬�‫اإلط‬ ‫�ى‬�‫عل‬ ‫يراه‬ ‫�ا‬�‫م‬ ‫�ب‬�‫حس‬ ‫جزئية‬ ‫�ار‬�‫انتش‬ ‫�ادة‬�‫إع‬ ‫أن‬ ‫إلى‬ ‫إضافة‬ ،ً‫ا‬‫مناسب‬ ‫�وري‬�‫الس‬ ‫اجليش‬ ‫فمن‬ ‫وارد‬ ‫غير‬ ‫داريا‬ ‫في‬ ‫احلر‬ ‫اجليش‬ ‫�اء‬�‫بق‬ ‫أال‬ ‫�رط‬�‫ش‬ ‫ذلك‬ ‫فله‬ ‫وضعه‬ ‫�وية‬�‫تس‬ ‫أراد‬ ‫أراد‬ ‫ومن‬ ،‫�ورة‬�‫الث‬ ‫قبل‬ ً‫ا‬‫محكوم‬ ‫�ون‬�‫يك‬ )‫مثال‬ ‫(القدم‬ ‫أخرى‬ ‫منطقة‬ ‫�ى‬�‫إل‬ ‫اخلروج‬ ‫يبقى‬ ‫أن‬ ‫�ن‬�‫وميك‬ ،‫خروجه‬ ‫تأم�ين‬ ‫�م‬�‫فيت‬ ‫ضمن‬ ‫�ر‬�‫احل‬ ‫�ش‬�‫اجلي‬ ‫�ن‬�‫م‬ ‫�دود‬�‫مح‬ ‫�دد‬�‫ع‬ ،‫�وري‬�‫الس‬ ‫�ش‬�‫اجلي‬ ‫�ع‬�‫م‬ ‫مع�ين‬ ‫�ب‬�‫ترتي‬ ‫�ع‬�‫واملواضي‬ ‫املعتقل�ين‬ ‫�ص‬�‫يخ‬ ‫�ا‬�‫وفيم‬ ‫جلنة‬ ‫�روج‬�‫خ‬ ‫حال‬ ‫�ي‬�‫ف‬ ‫�ش‬�‫تناق‬ ‫�رى‬�‫األخ‬ ،‫�ورية‬�‫الس‬ ‫احلكومة‬ ‫�ة‬�‫ملقابل‬ ‫�ا‬�‫داري‬ ‫من‬ ‫إلى‬ ‫احلكومة‬ ‫�ن‬�‫م‬ ‫�ة‬�‫جلن‬ ‫دخول‬ ‫�ض‬�‫ورف‬ .‫�ا‬�‫محيطه‬‫�ي‬�‫ف‬‫�ة‬�‫نقط‬‫�ى‬�‫إل‬‫أو‬‫�ا‬�‫داري‬ ‫مسلحي‬ ‫أن‬ ‫للمعارضة‬ ‫مصادر‬ ‫أفادت‬ ‫والشام‬ ‫العراق‬ ‫في‬ ‫االسالمية‬ ‫الدولة‬ ‫من‬ ‫نف��ط‬ ‫برمي��ل‬ ‫آالف‬ ‫س��تة‬ ‫باع��وا‬ ‫في‬ ‫ال��زور‬ ‫دير‬ ‫ف��ي‬ »‫«كونوك��و‬ ‫حق��ل‬ ‫ألف‬ 880 ‫نح��و‬ ‫ليحصد‬ ‫علن��ي‬ ‫م��زاد‬ .‫أمريك��ي‬‫دوالر‬ ‫مزيد‬ ‫لضمان‬ ‫الوح��دات‬ ‫تش��كيل‬ ‫من‬ ‫تش��ابكه‬ ‫وزيادة‬ ‫األهلي‬ ‫االقتت��ال‬ ‫من‬ ‫الش��عب‬ ‫مكون��ات‬ ‫مختل��ف‬ ‫ب�ين‬ ‫ن��ار‬ ‫إش��عال‬ ‫إل��ى‬ ‫إضاف��ة‬ ،‫الس��وري‬ ‫وبني‬ ‫نفسها‬ ‫العش��ائر‬ ‫بني‬ ‫املواجهات‬ ‫احلماي��ة‬ ‫وق��وات‬ ‫اجلدي��د‬ ‫التش��كيل‬ .‫الكردي��ة‬ ‫قررت‬ ‫نفسه‬ ‫�ياق‬�‫الس‬ ‫وفي‬ .‫السياسية‬ ‫كرواتيا‬ ‫�ارة‬�‫لزي‬ ‫�د‬�‫وف‬ ‫�كيل‬�‫تش‬ ‫�ة‬�‫الهيئ‬ ‫�ة‬�‫واجلالي‬ ‫�روات‬�‫الك‬ ‫�ؤولني‬�‫املس‬ ‫�اء‬�‫للق‬ ‫ممثل‬ ‫تعيني‬ ‫�ن‬�‫ع‬ ‫أنباء‬ ‫�ط‬�‫وس‬ ،‫�ورية‬�‫الس‬ .»‫�رب‬�‫«زغ‬‫�ي‬�‫ف‬‫لاف‬�‫لالئت‬

Add a comment